الأربعاء، 2 مارس، 2011

رسالة الى كل حاكم ظالم ؟؟؟؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,,,
اخباركم اية ؟؟؟
- اولا نبدأ بدعوة جميلة ليكوا وان شاء الله ربنا يتقبل بأذن الله لانها دعوة صادقة ولوجة الله ... واقول ربنا يكرمكوا ويسعدكوا ويرزقوا ويبعد عنكوا السوء ويتقبل منكم صالح الاعمال ولايرزقكوا الا من حلال امين امين امين يارب العالمين .... وخلينا نقف عند اخر دعوة دى وخلينا نقولها بصدق واخلاص جامد جداااا وفى نفس واحد يارب يارب يارب "اللهم لاترزقنا الامن حلال " ودة موضوعنا وقصتنا النهاردة وكلنا طبعا متابعين كمية االفساد والافساد الى بنسمع عنها وبصراحة كلنا بنتحسر وبنزعل مش على فلوسنا الى راحت ولا عن شبابنا الى ادمر من البطالة واتجاهة لاشياء تانية .... ولا لعدم قدرتة على الزواج والاستقرار ولا لتدمير اسر بسبب الفقر والجوع والمرض ولكن على ضياع مبادئ دينا الجميل العظيم وعدم مراعاة الحكام للناس المطحونة والتعبانة والجعانة .ولو اخذوا القدوة من الرسل والصحابة لكان الحال غير الحال ولكن دى ارادة الله وعاوزين نوجة رسالة وقصة لكل حاكم ظالم ونفكرة بالفاروق عمر رضى الله عنة ونقولة :-

كان لباسه جبة صوف، بين كتفيه أربع رقاع، وأنفق في حجته التي قاد فيها المسلمين ستة عشر ديناراً فحسب، وكان يأكل خبز الشعير، ويأتدم بالزيت، وربما قدم له الملح مقشوراً، وقال: [[والله إني أعلم الناس بنسيل العسل، وبلباب البر، وبأجود اللحم، ولكن أخشى أن أجمع هذا وهذا، ثم آتي إلى الله، فيقول الله لي : أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا [الاحقاف:20] ]].
قل للملوك تنحوا عن مناصبكم فقد أتى آخذ الدنيا ومعطيها
حسبي وحسب القوافي حين أرويها أني إلى ساحة الفاروق أهديها
يا رب هب لي بياناً أستعين به على قضاء حقوقٍ نام راعيها
قال أنس بن مالك : [[سمعت عمر وراء الحائط وهو على الخلافة يبكي ويضرب رجله بعصا، ويقول: والله يا عمر ! إن لم تتق الله ليعذبنك الله عذاباً أليماً ]] ومن مآثره أنه لم يأكل اللحم والسمن عام الرمادة، وهو عام القحط، وأقسم ألَّا يأكل سميناً ولا سمناً حتى يكشف الله البلوى عن المسلمين.
عليك سلام الله وقفاً فإنني رأيت الكريم الحر ليس له عمر
ثوى طاهر الأردان لم تبق بقعة غداة ثوى إلا اشتهت أنها قبر
وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً * مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً * وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً [الإنسان:12-14]।
وفي قصة جميلة تعالوا نقرأها مع بعض ويارب اقدر اوصل المعنى منها وتكون فى السياق :-
زوجات الملك الأربعة كان لملك في قديم الزمان 4 زوجات .... كان يحب الرابعة حبا جنونيا ويعمل كل ما في وسعه لإرضائها .... أما الثالثة فكان يحبها أيضا ولكنه يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر .... الثانية كانت هي من يلجأ إليها عند الشدائد وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق .... أما الزوجة الأولى فكان يهملها ولا يرعاها ولا يؤتيها حقها مع أنها كانت تحبه كثيراوكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكتة .... مرض الملك وشعر باقتراب أجله ففكر وقال أنا الآن لدي 4 زوجات ولا أريد أن أذهب إلى القبر وحيدا : فسأل زوجته الرابعةأحببتك أكثر من باقي زوجاتي ولبيت كل رغباتك وطلباتك فهل ترضين أن تأتي معي لتؤنسيني في قبري ؟فقالت : مستحيل وانصرفت فورا بدون إبداء أي تعاطف مع الملك .... فأحضر زوجته الثالثة وقال لها : أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟ فقالت : بالطبع لا ، الحياة جميلة وعند موتك سأذهب وأتزوج من غيرك .... فأحضرالزوجة الثانية : وقال لها كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق وطالما ضحيت من أجلي وساعدتيني فهلا ترافقيني في قبري ؟: فقالت سامحني لا أستطيع تلبية طلبك ولكن أكثرما أستطيع فعله هو أن أوصلك إلى قبرك حزن الملك حزنا شديدا على جحود هؤلاء الزوجات: وإذا بصوت يأتي من بعيد ويقول أنا أرافقك في قبرك أنا سأكون معك أينما تذهب فنظر الملك ..... فإذا بزوجته الأولى وهي في حالة هزيلة ضعيفة مريضة بسبب إهمال زوجها لها: فندم الملك على سوء رعايته لها في حياته وقال كان ينبغي لي أن أعتني بك أكثر من الباقين ولو عاد بي الزمان لكنت أنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربعة
وفي الحقيقة يااجماعة دول مش زوجات بالمعنى المتعارف علية ولكن تعالوا نعرف حقيقتهم مع بعض :--
كلنا لدينا 4 زوجات الرابعة الجسد : مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا فستتركنا الأجساد فورا عند الموت .... الثالثة الأموال والممتلكات : عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص آخرين (ونركز على دى جداا جداا ) ... الثانية الأهل والأصدقاء : مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا فلا نتوقع منهم أكثر من إيصالنا للقبور عند موتنا .... الأولى العمل الصالح : ننشغل عن تغذيته والاعتناء به على حساب شهواتنا وأموالنا وأصدقائنا مع أن اعمالنا هي الوحيدة التي ستكون معنا في قبورنا ( ودى اهم رسالة عاوزنها توصل لكل ظالم ومفسد ) ॥
- اللهم قد بلغت اللهم فاشهد ...
- استودعكم الله الذى لاتضيع ودائعة ...

هناك 7 تعليقات:

Nashwa يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وكما تعودت انا اقرأ منك الجميل من الكلمات التى تحمل الاكثر جمالا من المعاني الهادفة جزاك الله كل الخير لما تضيفه وتزودنا به فهو خير من خير الزاد
موضوع رائع تحياتي

nana يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخى الكريم جزاك الله خيرا اموضوع رائع ويارب كل واحد فينا يعنتنى عمله فعلا واللهم اجعنل ممن يسمعون القول ويتبعون احسنه وسلمت يداك فتعودنا حقا فى بستانك مدونه رسول الله كل يوم برائحه عطر جديد معلومه جديده

♥نبع الغرام♥♪≈ يقول...

جزاك الله كل الخير على ماكتبت وقدمت لنا اخى

شمس النهار يقول...

بوست قيم

والقصة قريتها من قبل

لكن احساسي بها اليوم اتغير

وياريت كل حاكم ظالم ياريت

يقراها

وجع البنفسج يقول...

اخي الكريم ..
يسعدني المرور لاول مرة بمدونتك الكريمة .. اعجبني ما كتبته وجعله الله في ميزان حسناتك ..
تقبل مروري ودمت بكل خير.

مرايتى يقول...

جزاك الله خيرا على الدعاء
وجزاك الله خيرا كثير على البوست

كلمات من نور يقول...

قليل من لهم عقول يعوون بها وقلوب يفهمون بها وكما قال الله عز وجل بعضهم كالأنعام بل هم أضل سبيلا

جزاك الله خيرا أخي