الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

ياترى تعرفوا عدد الملائكة على كل ادمى (انسان) ؟؟؟ فكروا معاية ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,,,,
اخباركم اية ,,,

كل سنة وانتم طيبين ... تهنئة كدة على الماشى فى نصف الشهر الكريم ويارب يكون شهر خير وبركة وعتق من النار وصلة ارحام وتقرب الى الله وقراءة القرأن الكريم بفهم وتمعن والعمل بة وربنا يتقبل منكم ان شاء الله الصيام والقيام والزكاة وصالح الاعمال اللهم امين امين امين والمسلمين .... وندخل فى الموضوع ان شاء الله علشان مش اطول عليكوا وموضوع اليوم بأذن الله تعالى كتير مننا ميعرفوش وانا كنت اول واحد منهم وقررت ابحث عنة علشان زى ماتعلمنا مع بعض مانخدش اى حاجة كدة وخلاص مسلم بيها من غير مانبحث عنها ونعرف صحتها والى شجعنى على البحث ومعرفة المعلومة الصحيحة انى قريت الموضوع فى موقع من المواقع والموقع دة مش متخصص فى الدين قوى وعجبنى وشدنى الموضوع جدا فقررت انقلة وابحث عن صحتة فى موقع اسلامى فية علماء ثقات وبيعطيك الاجابة بأدلة من القرأن والسنة وهو موقع (اسلام ويب ) وربنا كرمنى ولقيت الرد على الموضوع عن طريق فتوى وكان السؤال نفس الموضوع الى قرأتة بفضل الله فى الموقع وعلشان مش اطول عليكوا ونعرف مع بعض عدد الملائكة على كل انسان وياترى وظيفتهم اية تعالوا نقرأ الموضوع وهيكون فية الجواب الشافى الوافى ان شاء الله على اسألتنا بأذن الله تعالى واليكم الموضوع والفتوى من موقع اسلام ويب :---------
عنوان الفتوى :
(الملائكة التي تحيط بالإنسان)
السؤال :----------
ما صحة هذا نرجو التوضيح : بثت قناة الفجر الفضائية معلومة جميلة جدا عن الملائكة التي تحيط بالإنسان أثناء يومه وعلمت أن رحمة الله بعباده في كل شيئ حتى في النوم ، وهذه المعلومة قالها الشيخ عبد الباسط ، عضو لجنة الإعجاز العلمي والحقيقة قال: إن الملائكة التي تحيط الإنسان عددها (10) وتتبدل في وقت الفجر ووقت العصر ، والله سبحانه وتعالي يسأل ملائكته وقت انتهاء عمل ملائكته وقت الفجر كيف تركتم عبادي ، فترد الملائكة وتقول: تركناهم يصلون ، لذلك ينصح دائما بصلاة البردين ( الفجر والعصر ) ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من ترك صلاة العصر حبط عمله ). وقد جعل الله عشرة أنواع من ملائكة تحيط بالإنسان كالتالي: ملكان (ملك عن اليمين وملك عن اليسار) ، الملك اليمين ليكتب الحسنات والملك الشمال ليكتب السيئات ولكن حين يفعل الإنسان سيئة يقول ملك اليمين لملك اليسار اكتب هذه السيئة، فيرد ملك اليسار ويقول أمهله لعله يستغفر، فإذا استغفر الإنسان لا يكتبها له. ملكان ( ملك أمام الإنسان وملك خلفه) ، حتى يدفع عنه السيئة التي تصيبه وتحفظه، مثال لذلك : كالذي تصيبه سيارة وينجو من الحادث ، هذه الملائكة تحفظ هذا الإنسان ، ولكن إذا كتب الله سبحانه وتعالي أن يموت في الحادث باللوح المحفوظ فسوف يموت. ملك على الجبين : للتواضع وعدم الكبر. ملكان على الشفتين : (ملك على الشفة العليا و ملك على السفلى) وهما مفوضان لتسجيل الصلاة على الرسول (صلى الله علية وسلم) فقط وليس لغرض آخر. ملكان على العينين : وهما لغض البصر وحماية العينين من الأذى وكما يقول المثل العامي المصري ( العين عليها حارس). وأخيرا ملك على البلعوم : لأن ممكن أن يدخل في فم النائم أي شئ يؤذيه فالله سبحانه وتعالى جعل ملكا يحرس البلعوم حتى إذا دخل أي شئ بفم النائم ممكن أن يلفظه تلقائيا. و لكم مني خالص الشكر و التقدير و العرفان.
***الفــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــوى :------------
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الإيمان بالملائكة من أركان الإيمان التي أخبر بها الرسول - صلى الله عليه وسلم- عندما سأله جبريل عن الإيمان فقال: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، و تؤمن بالقدر خيره وشره. كما في حديث مسلم. ومن الملائكة الذين ذكروا في نصوص الوحي الحفظة الذين يحفظون العبد ويحرسونه ويحفظون أعماله ويكتبونها، قال الله تعالى: وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ {الأنعام:61}. وقال تعالى: سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ*لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ {الرعد: 10ـ11} وقال تعالى: كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ*وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ*كِرَاماً كَاتِبِينَ* يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ{الانفطار:9ـ12}. وقال تعالى: وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ*وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ*النَّجْمُ الثَّاقِبُ*إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ {الطارق:1ـ4}. وقال تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ*إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ*مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ {قّ:16ـ18}. وأما التفصيل الذي ذكر السائل فقد جاء في حديث رواه الطبري في التفسير بسنده عن كنانة العدوي قال : دخل عثمان بن عفان على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله، أخبرني عن العبد كم معه من ملك ؟ قال : ملك على يمينك على حسناتك ، وهو أمين على الذي على الشمال ، فإذا عملت حسنة كتبت عشراً . وإذا عملت سيئة قال الذي على الشمال للذي على اليمين : اكتب، قال : لا، لعله يستغفر الله ويتوب ، فإذا قال ثلاثاً قال : نعم اكتب ، أراحنا الله منه ، فبئس القرين ، ما أقل مراقبته لله ، وأقل استحياءه منا ، يقول الله: مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ. وملكان من بين يديك ومن خلفك ، يقول الله : له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله، وملك قابض على ناصيتك، فإذا تواضعت لله رفعك، وإذا تجبرت على الله قصمك . وملكان على شفتيك، ليس يحفظان عليك إلا الصلاة على محمد . وملك قائم على فيك لا يدع الحية تدخل في فيك ، وملكان على عينيك، فهؤلاء عشرة أملاك على كل آدمي ، ينزلون ملائكة الليل على ملائكة النهار، لأن ملائكة الليل سوى ملائكة النهار، فهؤلاء عشرون ملكاً على كل آدمي، وإبليس بالنهار وولده بالليل . وهذا الحديث قد نقله الزيلعي في نصب الراية وابن حجر في الفتح والسيوطي في الدر المنثور وفي الحبائك نقلوه كلهم عن الطبري ولم يتعقبوه ولم يضعفوه لكن قال ابن كثير رحمه الله تعالى في تفسيره :وقد روى الإمام أبو جعفر ابن جرير ههنا حديثا غريبا جدا ثم ساقه بسنده ، ومع هذا فإن للحديث شواهد من الحديث والآثار في بعض جزئياته فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل والنهار، يجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر، ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم وهو أعلم كيف تركتم عبادي؟ فيقولون: تركناهم وهم يصلون وأتيناهم وهم يصلون. متفق عليه. وأخرج ابن زمنين في السنة عن الحسن قال: الحفظة أربعة يعتقبونك: ملكان بالليل وملكان بالنهار، تجتمع هذه الأملاك الأربعة عند صلاة الفجر. اهـ . قال ابن حبان بعد تخريج هذا الحديث : في هذا الخبر بيان واضح بأن ملائكة الليل إنما تنزل والناس في صلاة العصر، وحينئذ تصعد ملائكة النهار. وأخرج ابن جرير عن ابن عباس قال: جعل الله على ابن آدم حافظين في الليل وحافظين في النهار، يحفظان عمله ويكتبان أثره . اهـ . ويشهد له في التواضع ماروى ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما من آدمي إلا في رأسه حكمة بيد ملك فإذا تواضع قيل للملك ارفع حكمته، وإذا تكبر قيل للملك ضع حكمته. رواه الطبراني، وقال الهيثمي في المجمع: إسناده حسن، وحسنه الألباني في السلسلة. وأما خصوص مراقبة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فلا نعلم ما يشهد له إلا في حديث عام، فقد روى ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني عن أمتي السلام. رواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي. وأما بخصوص ملكي العينين وملك الحارس للفم من دخول شيء فيه فلم نعثر على دليل ثابت يشهد لهما إلا أن عموم آية الرعد يشملهما، وقال ابن رجب في جامع العلوم والحكم :وحفظ الله لعبده يدخل فيه نوعان؛ أحدهما: حفظه له في مصالح دنياه كحفظه في بدنه وولده وأهله وماله قال الله عز وجل: له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله. الرعد. قال ابن عباس: هم الملائكة يحفظونه بأمر الله فإذا جاء القدر خلوا عنه، وقال على رضي الله عنه إن مع كل رجل ملكين يحفظانه مما لم يقدر، فإذا جاء القدر خليا بينه وبينه، وإن الأجل جنة حصينة. وقال مجاهد: ما من عبد إلا وله ملك يحفظه في نومه ويقظته من الجن والإنس والهوام فما من شيء يأتيه إلا قال له: وراءك إلا شيئا أذن الله فيه فيصيبه.اهـ. هذا، وننبه إلى أن حديث من ترك صلاة العصر حبط عمله حديث صحيح رواه البخاري. وراجع كتاب الحبائك للسيوطي، وكتب التفسير والعقيدة للتوسع في الموضوع.....

الثلاثاء، 10 أغسطس، 2010

الوصايا العشر قبل واثناء الشهر الفضيل ,,,,,




السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,,,,
اخباركم اية يااحبائى واخوانى واخواتى فى الله ,,,

والله بجد وحشتونى جداا جداا جداا ورجعنا تانى بعد الغيبة التدوينة دى وسمحونى عليها لانها اجازة سنوية لانى من المغتربين خارج مصر ورجعتلها تانى لمدة شهر وقولت برضوا تستريحوا منى شوية ولكن انا مش اقدر اغيب عنكم وعن تواصلكم المستمر واشكر كل من سأل علية خلال فترة الاجازة وربنا يبارك فيكم يارب والمسلمين وكل سنة وانتم طيبين وربينا يبلغكم شهر رمضان الفضيل الجميل وانتم فى اتم صحة وافضل حال بأذن الله تعالى ومش هطول عليكم وندخل فى موضوع اليوم ان شاء الله وهو زى ماقرئتم فى العنوان
وهى الوصايا العشر للشهر الفضيل لان :-*قال الله تعالي (فمن شهد منكم الشهر فليصمه ) [البقرة:185] امر الملك سبحانه ان من شهد فليعمل*سبحان الملك ! تغير جذري عجيب في الكون كله،يجب ان يستشعره المؤمن صاحب العقل اليقظ والقلب الحي ويحصل منه استقبالا حقيقيا ،فيظهر اثر ذلك الاستقبال في تغيير نمط الحياة .*فك الشد العصبي في العراك مع الحياة لتحصل المصالحة ....
لابد من عقد الهدنة مع جميع الاطراف خلال هذا الشهر لنصل الي الهدف المنشود بسلام الا وهو .......(العتق من النار) وندخل فى الوصايا العشر تباعا ان شاء الله :-----------



***** الوصية الاولي :هدنة مع المناقشات والجدال
*في المنزل مع الاهل والاولاد وتهيئة بيئة رمضانية ايمانية ،قال سبحانه وتعالي ( والله جعل لكم من بيوتكم سكنا ) [النحل:80] ويكون ذلك بما يلي :
محاولة فض جميع المشاكل قبل دخول الشهر ،حتي لاتعكر عليك جوك الايماني وحتي لا تعرقل طاعاتك التي تريد القيام بها . اجراء محاضر صلح بين افراد الاسرة واعمل علي ان توجد جوا من المحبة والتقارب بين العائلة .
عقد اجتماع طارئ مع جميع العائلة للاتفاق علي مبادئ التي سيتم السير في ظلالها خلال الشهر الكريم ومنها :
أ‌- التخلي عن مشاهدة التلفاز واقناعهم انهم لم يخسروا شيئا اذا فعلوا .
ب‌- ايقاف سيول الاغاني الجارفة التي تقتل الايمان .
ت‌- ضبط اللسان والحذر من انحرافه الي ما يغضب الله .
ث‌- الغاء السهرات والعزومات او التقلل منها قدر الامكان .
اتخاذ السبل الجادة لانقاذ جميع افراد الاسرة من النار
، قال تعالي : ( يأيها الذين امنوا قوا انفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لايعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون )

***** الوصية الثانية : اقامة هدنة في العمل مع الزملاء :
*وذلك يكون بالتجاوز عن الخصومات ومصالحة الجميع والبدء بصفحة نقية بيضاء ، لا نريد الانشغال بقيل وقال ،لانريد ضياع الاوقات في فضول الكلام ،ولابد من الاصلاح بين المتخاصمين قال تعالي ( فاتقوا الله واصلحوا ذات بينكم ) [ الانفال:1]
*نريد ان يكون تعاملك مع زملائك في العمل مبنيا علي حصول المكاسب لك في الدين وان خسرت الدنيا ،ولابد كذلك من اتقان العمل واحسانه لاسيما وانت صائم تراقب الملك سبحانه

***** الوصية الثالثة : اقامة هدنة مع نفسك للتخلص من سموم القلب
*وسموم القلب خمسة :
أ‌- فضول الطعام :
*الطعام وقود الشهوات،وامتلاء المعدة بالطعام سبب لكسل البدن عن العبادة فاذا اكل كثيرا شرب كثيرا ،فنام كثيرا وخسرا كثيرا .
*قال سبحانه وتعالي (كلوا من طيبات ما رزقناكم ولا تطغوا فيه فيحل عليكم غضبي ومن يحلل عليه غضبي فقد هوي ) [طه :81]
ب‌- فضول الكلام :
*نرجو هدنة مع الكلام ارجوك اغلق فمك في رمضان ،كل كلمة تخرج من فمك فهي اما ثواب واما عقاب ،فقد قال عزوجل
( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ) [ ق:18] .
*فاحذر فضول الكلام الاسترسال في الحديث عن الدنيا فان ذلك يقسي القلب ،وان استطعت الا ترد علي الهاتف الا لامر ضروري فافعل ،الجم لسانك .
ت‌- فضول النوم :
*خذ هدنة مع السرير ...دعه يستريح منك شهرا ،فالنوم نعمة من نعم الله علي عباده ولكن اذا تعدت حد الاسراف افسدت القلب ،لابد من تقليل النوم لانك في حالة طوارئ ،تتعب في تحصيل غاية اكبر .
*كلما حدثتك نفسك بالنوم اغمض عينيك وتخيل الجنة ،وقل لنفسك : اترضين ان نخسر الجنة ؟؟ اتنامين وهناك من يسبقنا الان اليها ؟؟ فماذا سيفيدك النوم ان سبقك هؤلاء الي الجنة بدرجات ؟؟ّّ!!!! .
*نصيحة لنا ان نجعل لنا صديقا مخلصا ذا همة عالية نتنافس معه في العبادات وعلي ذكر الله
(( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون )) .
ث‌- فضول الاختلاط :
*مخالطة الناس بلاء ، ان الناس يثبطونك ويخذلونك عن الطاعة قلما تجد منهم ناصحا امينا ، افحذر مخالطة اهل الدنيا .
*وقد امر الرسول صلي الله عليه وسلم بأن يصبر نفسه مع المؤمنين المجدين في السير الي الله ،فقال تعالي ( واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغدوة والعشي يريدون وجهه ولاتعد عيناك عنهم تريد زينه الحياة )
*ثم امره بان يجتنب مخالطة الغافلين وطاعتهم فقال (( ولا تطع من اغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان امره فرطا )) .
ج‌- فضول النظر :
*خذ هدنة مع العينين ... اغمض عينك ... ارح بصرك ...
*قال تعالي (( قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم )) .
*فالنظر الي المتبرجات يفتت عزم القلب ويهلكه لانه سم ،واطلاق البصر سبيل لحصول الظلمة في القلب .
*اشغل بصرك بالنظر الي المصحف .

***** الوصية الرابعة : عمل هدنة مع الارحام :
*ان مجرد شعورك بأن كل الناس يحبونك ويعجبون بك وان لا احد يحقد عليك شعور يجلب راحة نفسية وهدوءا قلبيا وراحة ضمير ، ونحن نحتاج لكل هذا لا انعجب بأنفسنا ولا طلبا لراحة قلوبنا فقط ولكن : لنستطيع ان نجمع الهم ويسكن روع قلوبنا كي نعبد الله كما ينبغي .*ولاستقبال رمضان كما ينبغي لابد من تهيئة هذه الاجواء ولكن كيف ؟؟ّ!
*الاحسان الي الجميع .... اراحة الجميع ... ولو علي حساب نفسك ، مسامحة الكل والتنازل عن جميع الحقوق واداء الواجبات تجاه الجميع .*طاعة الوالدين فرض واجب ما لم يأمرا بمعصية ،وان نحذر قطع صلة الارحام ،قال تعالي ((واتقوا الله الذي تساءلون به والارحام )) .*من وصل رحمه وصله الله ومن قطعها قطعه الله ،لذلك لابد من زيارة الارحام والسؤال عنهم كي يصلك رحمة الله ،قال
تعالي : ((وءات ذا القربي حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا )) فلهؤلاء حق وليس تفضل منك يا مسلم ....

***** الوصية الخامسة : عمل هدنة مع النفس لترك الذنوب والمعاصي :
1) هدنة في الحرب مع الله
*قال سبحانه وتعالي (( تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون )) [ البقرة:229] حاول ان تعقد اتفاقا مع نفسك لكي تكف عن الحرب بترك الذنوب والمعاصي تماما .... ابدأ فورا بأقامة العهد مع النفس والتوبة الي الله جل جلاله .
*لابد ان تتوب وان لم تتب فأنت ظالم بنص كلام الله عزوجل فقد قال (( ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون )) يجب ان نتخلص من اصرار النفس علي الذنوب ، فان الاصرار علي الذنب ذنب اخر
.
2)البعد عن اسباب المعاصي :
*لابد ان تغلق باب المعصية علي نفسك حتي تحافظ علي ايمانك .
*لماذا تضع نفسك بين الفتن ثم تحارب لتنجو منها ؟؟؟!!!
3) العزم علي عدم العودة :
*ان تنوي نية صادقة الا تعود للذنب ، لانه قد يكون في رجوعك اليه سقوطك في نظر الله ......
*انك اذا رجعت الي الذنب قد تموت عليه فتلقي الله عاصيا !!
*انهض الي طاعة الله ولا تلتفت بقلبك الي الذنب واتبع السيئة الحسنة .

***** الوصية السادسة :هدنة مع طول الغياب خارج المنزل وكثرة المواعيد :
*2ابدأ في التقليل من الخروج تفرغ في رمضان لعبادة ربك ، لمعالجة نفسك والعمل علي تهذيبها ، انت في فترة عناية مركزة ، كن لله فقط .

***** الوصية السابعة : هدنة مع كثرة النفقات والتبذير :
*شرع الصيام للتقلل من الطعام والشراب ،ولكن للاسف الشديد ! تجد الناس في رمضان ينفقون في الطعام والشراب مالا ينفقون علي غيره !!والتبذير ليس من اخلاق المؤمنين ،بل هو من صفات الشياطين .
** يمكن ان تتفق مع الاسرة علي امور
1)الاتفاق علي الصدقة :الصدقة برهان علي صدق المرء في ايمانه ،فاتفق علي ان تتصدق كل يوم بشئ قليل فان الله يضاعفه .
2)افطار الصائمين :اجتهد ان تفطر صائما او اكثر قدر استطاعتك ،فان لك مثل اجره كل يوم .
*ابرم مع الله عقد تأمين علي الصيام .
3)اطعام المساكين :قال الله تعالي (( ويطعمون الطعام علي حبه مسكينا ويتيما واسيرا )) فانه قربة يتقرب بها العبد الي الله .
4)مساعدة المحتاجين : ترشد ضالا ،تعين ضعيفا في طلب حقه ،تنصر مظلوما .

*****الوصية الثامنة :هدنة مع العقول والقلوب من التفكير والتدبير للدنيا:
*الدنيا لاتستحق ان تفكر فيها ، والدنيا اهون من ذلك ، واحقر من ان تشغل نفسك بها ؛ لذلك اجعل تفكيرك كله في الاخرة ::::::
1)فكر في حسنة جديدة تعملها :ابحث عن عبادة مهجورة لتقوم بها ،فكر كيف تجمع الحسنات .
2)فكر في خدمة المسلمين :كان ابو بكر الصديق رضي الله عنه وهو خليفة المسلمين يحلب للحي شياههم ،كان الصحابة رضوان الله عليهم جميعا يتسابقون في خدمة المسلمين ....
3)فكر في خدمة الدين :تعطي شريطا هدية ،تلقي موعظة ،تدعو اخ لترك التدخين ، واخر للمحافظة علي الصلوات فديننا محتاج لنا ولكل قلب ينبض بحبه .
4)فكر في لذة اخروية :في كيف تفوز بالجنة ؟ كيف تحقق الخشوع ؟كيف تخلو بربك وتتضرع اليه وتناجيه
؟

*****الوصية التاسعة : هدنة مع استهلاك الاعضاء :
*ارح عينيك بعدم التطلع الي الدنيا ، بعدم النظر الي المتبرجات ،ارحها بالنظر الي كلام الله .
*ارح اذنيك من ضجيج الكلام ،من الغيبة والنميمة والكذب .
*ارح رجليك من كثرة التنقل هنا وهناك بلا فائدة بالاستقرار في بيتك ومسجدك .
*ارح عقلك من هموم الدنيا ، انشغل باللاستعفار والاذكار والطاعات .
*ارح معدتك بعدم دس الطعام والشراب .
*ارح قلبك من التعلق بالبشر والانشغال بغير الله
(اجعلها تستمتع بحب الله)

*****الوصية العاشرة :هدنة مع الهموم :
*ابعد كل الهموم من علي صدرك اجعل كل همك هو رضاالله سبحانه وتعالي ،فلو رضي عنك لنالك كل خير وبر وبركة .*فليكن كل همك في رمضان هو عتق رقبتك من النار والفوز برضوان الله .
الله يرزقنا واياكم العتق من النار وان يبلغنا رمضان وان نعمل له علي الوجه الذي يرضي الله وان يعيننا علي طاعته وان يرزقنا الهمة العالية ..
منقول ,,,,,