الأحد، 19 يونيو، 2011

فكرة للقضاء على البلطجة من القرأن الكريم ,,,,

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,,,
اخباركم اية ,,,
ربنا يكرمكوا يارب والمسلمين ودايما ان شاء الله ايد واحدة وافكارنا جميعا تكون فى مصلحة بلدنا الغالية ان شاء الله ونساعد برضوا كل محتاج بأذن الله تعالى ..... طبعا كلنا متشوقيين نعرف الفكرة لان البلطجة فعلا الايام دى انتشرت جدا جداا والناس مش حاسة باالامن والامان وبلاش اطول عليكواااا واعرضلكوا الفكرة حالا من خلال ظابط من الظباط الشرفاء الى عندهم افكار جميلة تخدم البلد وكمان استوحى الفكرة دى من القرأن الكريم وربنا يبارك فية ويكتر من امثالة اللهم امين لخدمة مصر وهى دى فعلا الافكار العملية الى نقدر نطبقها وتخدم الناس دى وفى نفس الوقت تبعد عنا شرهم وكمان خدمة للاقتصاد يعنى منافع من كل الجوانب وياريت حد يتابع الفكرة دى وتوصل لمجلس الوزراء او المجلس العسكرى وتتطبق فورا لانها فكرة
تستحق الدراسة والتنفيذ الفورى بأذن الله تعالى وياريت اى حد تعجبة الفكرة يعمل (share or like) على الفيسبوك او تويتر علشان عاوزين الفكرة دى توصل واليكم الفكرة :-
البلطجة فى الشارع المصرى هو الصوت الأعلى بعد شهور قليلة من أحداث ثورة 25 يناير .. جميعنا يشعر ان الشارع المصرى لم يعد كما كان بعد أن أستغل البلطجية والمسجلين الظروف التى يمر بها الوطن فى مرحلة انتقالية محاولين أن تكون لهم الكلمة العليا لفرض سيطرتهم على الشارع.والظابط الشريف الى معانا النهاردة وضع روشتة ومشروع للقضاء على البلطجة وتحويل هولاء البلطجية والمسجلين إلى أشخاص مؤهلين لحياة كريمة .. ويتلخص هذا الحل فى مشروع توجيه المساجين والبلطجة الى توشكى للزراعة ويوضح الظابط فكرة مشروعه قائلا " ينفذ المشروع على نوعين من المسجلين خطر والبطلجية فهناك شق اجبارى واخر اختيارى الأول يتم تنفيذه على المسجل أو البلطجى الذى يقضى عقوبة فعلية داخل السجن والأختيارى للمسجل او البلطجى اللى فى الشارع ولم يصدر ضده عقوبة فهو حر فى اخيتاره .
وعن اختياره لتوشكى تحديدا يقول " لأن توشكى بها محطة طولمبات مياه ولانها ارض مستصلحة بها مساكن جاهزة للأقامة وبالتالى الحصول على النتيجة باسرع وقت وأقل تكلفة .هذه الأرض بعد زراعتها يتم تخصيصها لهم وذلك بعد انتهاء مدة العقوبة ، إلى جانب إعفاء لمدة 10 سنوات من الضرائب ، مع وضع حظر بيع او إيجار للأرض لمدة 20 عاما تبدأ من تاريخ أول محصول لضمان استمراريته بعمل شريف .على ان يتم خلال هذه الفترة تأهيل المسجل دينيا ونفسيا من خلال إرسال رجال دين اسلامى ومسيحى وكذلك أطباء نفسين فهو يعتبر مريض نفسى بسبب سلوكه السلوك الإجرامى ، إلى جانب عمل برامج محو أمية لمن لا يعرف القراءة والكتابة .ويراعى زراعة المحاصيل التى يحتاجها الغذاء المصرى مثل القمح مما يحقق الأكتفاء الذاتى من السلع والمحاصيل الأساسية ومما يعنى عدم الإستيراد وتكلفة الدولة عملة صعبة فى حاجة إليها ويوضح الرائد هانى الجناينى " إلى جانب إقامة مشروعات أخرى تتعلق بالزراعة مثل تسمين المواشى وغيرها .. مما يتيح فتح مجالات وافق أخرى لتواجد ايدى عاملة وشركات ومصانع ومطاعم وبذلك نكون وضعنا نواة لمجتمع جديد بخدماته من صحة و شرطة وتعليم .على أن يتولى المشروع مجموعة من أكفاء المهندسين الزراعين لأن فترة العقوبة ستتحدد عليها مدة استصلاح الأرض وزراعتها ، إلى جانب فتح باب التبرعات من المواطنين ورجال الأعمال ومنظمات المجتمع المدنى لدعم المشروع على أن تخضع الإدارة المالية للمشروع لثلاث جهات رقابية الجهاز المركزى للمحاسبات والرقابة الإدارية والأدارة العامة لمباحث الأموال العامة .وفيما يخص المسجون الذى يقضى فترة عقوبة سيتم وضعه تحت حراسة شديدة من الجيش والشرطة لضمان عدم وجود سمة محاولات لهروبه أما المتطوع سيكون خارج هذه الأسوار ويتم دفع رواتب ولو رمزية للمتطوع .. أما العمل للمسجون فيكون دون أجر لانه يقضى فترة عقوبة وأجره تملكه الأرض ، وبعد انتهاء زراعة المشروع بالكامل سيحق لكل سجين أو متطوع بناء بيت داخل قطعة الأرض التى يمتلكها وينقل فيها اسرته ويباشر حياتة الطبيعية كمواطن عادى يمتهن مهنة شريفة بعيدة تماما عن الجريمة وإيذاء الناس .. وبذلك تكون الدولة قد أعطته الفرصة كاملة من عمل وحياة أمنة وجديدة كى يكون شخص آخر ..مع تشديد العقوبة على من يعاود البلطجة والسرقة مرة أخرى بعد تأهيله وتوفير حياة كريمة له .

وعن مصدر هذه الفكرة يؤكد " لقد جاءت الى عن طريق القرآن الكريم - بسم الله الرحمن الرحيم " إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) [المائدة:33] ، ومن هنا بدأت التفكير فى كيف النفى فى الأرض .. فالأصلاح فى البداية وإذا لم يجدى يأتى النفى .

هناك 5 تعليقات:

شمس النهار يقول...

فكرة جميلة جداااا

وهل تعلم ان استراليا وامركا قاموا من هذا المنطلق

بعتت اوروبا بكل المغضوب عليهم من ساسه ومجرمين حتي المتخلفين عقليا بعتوهم وهمه اللي عمروا البلاد دي

مرايتى يقول...

جزاك الله خيرا وجزى صاحبها

بجد فكره هايله ياريت توصل للمسؤلين وتتنفذ

همس الاحباب يقول...

الفكرة رائعة جدا
واليات تطبيقها سهلة جدا
لان ما يحدث الان فى بعض السجون نموذج مصغر من تلك الفكرة لاعادة تاهيل الخارجين عن القانون ولا مانع من ضم اولاد الشوارع الى المشروع وما المانع من نقل السجون الى المدن الجديدة والمشروعات القومية للاستفادة من طاقتهم وتاهيلهم
جزاك الله خيرا اخى الكريم
تحياتى

yasmina يقول...

السلام عليكم

ازى حضرتك ؟
يارب تكون بخير دايما

بجد فكرة وموضوع راااائع بجد
ياريت كلنا نفهمه ونعمل بيه بجد
لان بيه هتتحسن احوالنا كتيييير عن كدة

تحياتى
ويبقى التواصل

وجع البنفسج يقول...

والله فكرة برضه .. ليش لا ؟؟

عموما حبيت امر واقولك كل عام وانت بخير ، ينعاد عليك بالخير واليمن والبركات.