الأربعاء، 24 فبراير، 2010

الاحتفال بالمولد النبوى بين الحلال والحرام (استفت قلبك ) ,,,,,


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة .,,,,,
اخباركم اية ,,,,
بحبكم فى الله .....
- والله كل يوم بسعد بيكم اكتر واكتر وماشاء الله تفاعلكوا وحبكم للمواضيع بيشجعنى انى ابحث وادور علشان نستفيد كلنا ونوصل مع بعض ان شاء الله لمرضاة الله تعالى ورسولة سيدنا محمد صلى الله علية وسلم .... لانة معلمنا الاول وحبيبنا وكلنا لازم نحبة اكثر من انفسنا ومن الناس اجمعين وقد صح عنه أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال : « لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ »رواه البخاري . ولما قال عُمَرُ للنبي صلى الله عليه وآله وسلم : يَا رَسُولَ اللَّهِ لأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كُـلِّ شَيْءٍ إِلاَّ مِنْ نَفْسِي ، قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآلـه وسلم : « لاَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ؛ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ ». فَقَالَ لَـهُ عُمَرُ : فَإِنَّهُ الآنَ وَاللَّهِ لأَنْتَ أَحَـبُّ إِلَيَّ مِنْ نَفْسِي ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآلـه وسلم : « الآنَ يَا عُمَرُ ». رواه البخاري " ا هـ .
- شفتوا ياجماعة الخير ... حب الصحابة والمقربين للنبى ازاى .... ماشاء الله على دة حب ووفاء وتعالوا نوحد الدعاء كلنا ياشباب ااننا بأذن الله تعالى وتوفيقة نوصل الى هذا الحب ... (اللهم وصلنا الى حب المقربين والصحابة الى رسول الله صلى الله علية وسلم اللهم امين والمسلمين ) ....
- وبعد ماعرضنا نبذة من حب المقربين للرسول وايضاااا حبنا نحن للرسول صلى الله علية وسلم ... تعالوا بقى نستعرض امرين مهمين ورأيين (فى الاحتفال بالمولد النبوى ) لازم نحترمهم ونستفتى قلبنا بعدهم اى الامرين نختار وان شاء الله هنكون معتدلين فى اختيارنا بأذن الله تعالى بس قولت من واجبى ان اعرضلكم الرأيين علشان نكون على المام تام بالمسألة :---

****( اولا :- الرأى الاول .... من موقع اسلام ويب لفتوى عن االاحتفال بالمولد النبوى ) ....
لمكانة الرسول صلى الله عليه وسلم في نفوس المسلمين قدر عظيم، فهم يحبونه ويوقرونه ويعظمونه أكثر من أهليهم وأولادهم بل حتى من أنفسهم …… لكن هذا الحب لابد أن يقترن بمتابعةٍ لسنته عليه أزكى الصلاة وأتم التسليم، كما قال الحق سبحانه وتعالى : "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم".[آل عمران:31] ومن المعروف عندنا معاشر المسلمين أنه لا يوجد شخص قد أحب نبينا صلى الله عليه وسلم، مثل: حب أصحابه الكرام رضوان الله عليهم له، وقصصهم في التفاني في حبه معروفة مدونة في كتب السنة والسيرة، حتى كان الواحد منهم إذا تذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس بين أهله وأولاده يتركهم ثم يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم شوقاً إليه.فالقول بأن الاحتفال بالمولد بدعة منكرة قول صائب ، وذلك لأنه لم يثبت عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه احتفل بيوم مولده ، ولا عن الصحابة، ولا عن التابعين، مع أن سبب الاحتفال بالمولد موجود، ومع ذلك لم يفعلوه ولم يفعله من بعدهم من التابعين لهم بإحسان، ولو كان في مثل هذه الاحتفالات خير لفعله الصحابة، ولأمر به النبي صلى الله عليه وسلم، فدل هذا على أن هذه الاحتفالات ليست بمشروعة، وأنها من الأمور المحدثة، وأول من أحدثها هم الفاطميون في القرن السادس الهجري عند ظهور الدولة الفاطمية. (العبيديون) وقد كانت تصرفاتهم مشبوهة، ومن العلماء من أخرجهم من الملة ولا شك في ضلالهم وبعدهم عن منهج السلف الصالح، نسأل الله العافية والثبات على السنة والبعد عن البدعة ، فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد). والله تعالى أعلم
(اسلام ويب ) ......

****( ثانيا :- الرأى الثانى ... من موقع اسلام اون لاين الاحتفال بالمولد النبوى ) ....
هناك لون من الاحتفال يمكن أن نقره ونعتبره نافعا للمسلمين، ونحن نعلم أن الصحابة رضوان الله عليهم لم يكونوا يحتفلون بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا بالهجرة النبوية ولا بغزوة بدر، لماذا؟
لأن هذه الأشياء عاشوها بالفعل، وكانوا يحيون مع الرسول صلى الله عليه وسلم، كان الرسول صلى الله عليه وسلم حيا في ضمائرهم، لم يغب عن وعيهم. كان سعد بن أبي وقاص يقول: كنا نروي أبناءنا مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نحفِّظهم السورة من القرآن، بأن يحكوا للأولاد ماذا حدث في غزوة بدر وفي غزوة أحد، وفي غزوة الخندق وفي غزوة خيبر، فكانوا يحكون لهم ماذا حدث في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، فلم يكونوا إذن في حاجة إلى تذكّر هذه الأشياء.ثم جاء عصر نسي الناس هذه الأحداث وأصبحت غائبة عن وعيهم، وغائبة عن عقولهم وضمائرهم، فاحتاج الناس إلى إحياء هذه المعاني التي ماتت والتذكير بهذه المآثر التي نُسيت، صحيح اتُخِذت بعض البدع في هذه الأشياء ولكنني أقول إننا نحتفل بأن نذكر الناس بحقائق السيرة النبوية وحقائق الرسالة المحمدية، فعندما أحتفل بمولد الرسول فأنا أحتفل بمولد الرسالة، فأنا أذكِّر الناس برسالة رسول الله وبسيرة رسول الله.
وفي الهجرة أذكِّر الناس بهذا الحدث العظيم وبما يُستفاد به من دروس، لأربط الناس بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَوْمَ الآَخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا}. لنضحي كما ضحى الصحابة، كما ضحى عليّ حينما وضع نفسه موضع النبي صلى الله عليه وسلم، كما ضحت أسماء وهي تصعد إلى جبل ثور، هذا الجبل الشاق كل يوم، لنخطط كما خطط النبي للهجرة.لنتوكل على الله كما توكل على الله حينما قال له أبو بكر: والله يا رسول الله لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا، فقال: (يا أبا بكر ما ظنك في اثنين الله ثالثهما، لا تحزن إن الله معنا).نحن في حاجة إلى هذه الدروس فهذا النوع من الاحتفال تذكير الناس بهذه المعاني، أعتقد أن وراءه ثمرة إيجابية هي ربط المسلمين بالإسلام وربطهم بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ليأخذوا منه الأسوة والقدوة، أما الأشياء التي تخرج عن هذا فليست من الاحتفال؛ ولا نقر أحدًا عليها.
(المصدر: موقع اسلام اون لاين) ...
- وبعد ماستعرضنا الرأيين علينا بقى نفكر ونستفتى قلبنا وان شاء الله هنوصل لاختيار السليم بأذن الله تعالى ...
وفى اخر كلامى بس احب اقول ومعاية ان شاء الله فى هذا القول " فداك ابى وامى ياحبيبى يارسول الله ونفسى قبلهماااااااااا "

هناك 8 تعليقات:

موناليزا يقول...

صلى الله عليك يا رسول الله ياخير خلق الله
اللهم انفعنا بشفاعته واسقنا من يده الشريفة شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا

جزاكم الله خيرا على هذا الطرح المفيد
وأنا متفقة مع الرأيين
بمعنى ان الرأى الاول معه حق لان هذا لم يرد بالاضافة الى قول النبى صلى الله عليه وسلم لا تطرونى كما اطرت النصارى المسيح

ومتفقة مع الرأى التانى فى التذكير يحياة النبى صلى الله عليه وسلم وسنته
وهذا لا يعنى الاحتفال المذموم شرعا من اقامة حفلات مختلطة لا داعى لها بحجة الاحتفال بمولد النبى او يبقى كل علاقتنا به تناول حلاوة المولد:)

بالمناسبة افتكرت موقف حدث لى منذ عدة سنوات مع سيدة كبيرة منتقبة تتناقش معى فى هذا وقلت لها بأن الاحتفال بالمولد لم يرد وخاصة بهذه الطريقة المتعارف عليها
فكان ردها خلاص ماتبقيش تاكلى الحلاوة:)

nana يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
اللهم ما اجعلنا مما يستمعون القول فيتبعون احسنه اللهم ما امين
ربنا يجزيك خير على مواكبه الاحداث الدائمه فى عصر كاعصرنا هذا ومدى انشغال المسلمين ببدع كثيره
ومدومتك واجتهدك فى توصي كل حدث بوقته وهذا جعل من مدونتك ان تكون زهرة وسط المدونات متميزة
وصلى وسلم وبارك على اشرف الخلق اجمعين
اللهم وفقنا الى ما تحبه وما ترضاه

ويبقى الأمل يقول...

جزاك الله الجنة
============
موضوع مفيد ومهم للغاية ومشكلة الإحتفال بالمولد النبوي أو غيره تقف عند حدود هل هي بدعة أم لا ، وهذا هو المقياس ....

على كل حال بوركت وموفق بإذن الله
تحياتي العاطرة

ويبقى الأمل يقول...

جزاك الله الجنة
============
موضوع مفيد ومهم للغاية ومشكلة الإحتفال بالمولد النبوي أو غيره تقف عند حدود هل هي بدعة أم لا ، وهذا هو المقياس ....

على كل حال بوركت وموفق بإذن الله
تحياتي العاطرة

ليس فقيرا من يحب يقول...

جزاك الله كل خير وبارك فيك

يا اخى الفاضل

ربنا يجعل جهدك فى ميزان حسناتك

وعموما الاختلاف فيه رحمه

ربنا يعينا على الطاعه ويبارك فيك

فى حفظ الله

كلمات من نور يقول...

صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيك يا محمد دايما بتفيدنا بموضوعاتك الهادفة...

أنا عندي والدتي دايما تحب تضحك وتغظيني وتسألني : مش حتجيبيلي حلاوة المولد ؟ اقولها لا لا حاجيبلك حلاوة بعد المولد ما ينفض أو قبله ..تضحك أختي وتقولها : هو كل سنة يا ماما؟ ترد ماما وتقولها : اه بحب اغيظها.....

من علامات محبة رسول الله الصلاة عليه : يا ايها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ..و أيضا من هذه العلامات اتباع دينه وسنته فهذا أولى بنا في زمن كثرت في الفتن ..وقانا الله و إياكم شرها...تحياتي

7annen يقول...

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله واصحابه اجمعين
بارك الله فيك البوست مفيد فعلا
اعتقد ان الاحتفال بالمولد يعنى انه يذكرنا بالسنة رسول الله واننا نقتدى به
مش بالاحتفال اننا نروح موالد والحاجات اللى بتحصل فى اليوم دا

جزاك الله عنا خيرا

Nashwa يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم
انا طبعا ارجح الراي الثاني واتفق معه فهذا احب الى الله ورسوله ان يكون الاحتفال فى صورة خطب ودروس فى مالا نعلمه ولا نعرفه عن الرسول صلى الله عليه وسلموالتذكير به افضل مما نراه من مظاهر الاحتفال الحالية .
جزاك الله خيرا كثيرا
وكل سنة وانت طيب والامة الاسلامية كلها طيبة وبخير وسلام